أقوم قيلا

الكاتب: "كنت في لندن عندما تعرضت للموقف الذي غير حياتي .. تحديدا حين التقيت برجل من المغرب العربي في حديقة الهايد بارك الشهيرة .. سلم علي ورحب بي رغم صغر سني وقتها مقارنة به .. فقد كنت في الثامنة عشرة من عمري بينما كان هو في عمر أبي تقريبا و كان هو أول ملحد التقي به"